توفى الشاعر والكاتب النيجري جابريل أوكارا في منزله بمنطقة يانجوجا، جنوب نيجيريا، عن عمر 97 عاما.

وتولى أوراكا رئاسة رابطة الكتاب النيجريين لفترة طويلة من حياته وعبر في أشعاره وكتاباته عن تقاليد وفلكلور الإثنيات النيجرية.

وقالت الرابطة في بيان تناقلته وسائل الاعلام المحلية : "يحزننا نبأ وفاته ولكن عزائنا أنه ترك إرثا عظيما. لقد وضع أوكارا ولاية بايلسا -التي توجد بها قريته - على خريطة البراعة الأدبية".

ومن بين أعماله الشهيرة رواية "الصوت" التي نشرت في 1964، وديوانه الشعري "ابتهال صياد" الصادر في 1978، وكذلك ديوان "الحالم، رؤية" الصادر في 2005.

ولد أوكارا في 24 أبريل 1921 ودرس في جامعة يابا هيجر في لاجوس وحاول بعدها العمل في القوات الجوية البريطانية خلال الحرب العالمية الثانية ولكنه لم يكمل تدريبه كطيار.

وانتهى به الحال بالعمل في الشركة البريطانية للملاحة الجوية التي تعرف حاليا بالخطوط الجوية البريطانية.

واعتبارا من 1945 عمل كمغلف للكتب لدار نشر حكومية نيجيرية، حيث بدأ الكتابة وترجم أشعارا مكتوبة بلغة الايجاو السائدة في جنوب نيجيريا وكتب سيناريوهات للإذاعة الرسمية قبل أن يدرس الصحافة في 1949 بجامعة نورثويسترن (الولايات المتحدة).

وحصل أوكارا خلال مسيرته على العديد من الجوائز بينها جائزة الكومنولوث في الشعر. وتقديرا لمسيرته، أطلقت سلطات بايلسا اسمه على العديد من المكتبات والمراكز الثقافية.


مواضيع قد تعجبك