في حلقة جديدة من مسلسل قرية الصيد اعرايش او وادي الذئاب كما يحلو للبعض تسميتها مجازا نظرا لما تعرفه هاته النقطة من احداث ومناوشات يكون المهني دائما هو الضحية فمنذ وصول البحار وهو المغامر بروحه من اجل رزقه الى اليابسة او "لكوشطا" بتعبير اهل البحر وهو يعاني من  كل شيء قساوة ظروف العمل وقساوة ظروف الاستقبال !!!
عصابات منظمة لا تمتهن سوى فنون النصب والسرقة واحيانا الابتزاز تحت مسميات مختلفة وحياد سلبي لكل السلط المجودة هناك..
ماحدث البارحة لا يبتعد عن هذا النمط كثيرا ..مهني وصاحب قوارب للصيد التقليدي مشهود له بحسن التعامل ودماثة الاخلاق  منذ مدة يزاول عمله الشريف ومصدر رزقه ومعه مصدر رزق عائلات اخرى ،اتى بمنتوجه من اجل تسويقه داخل سوق السمك في روتين يومي ومسطرة عادية دأب عليها لسنوات ،لكن خفافيش الظلام كان لها رأي آخر محاولة ابتزاز الرجل وسلبه مايملك ،لزاما دافع عن رزقه وهو امر عادي وحق طبيعي
تم فض النزاع وحضور رجال الدرك وواضح من الضحية ومن الجلاد فلماذا كل هذا التحامل على المهني المعروف ؟اهي تصفية حسابات لادخل للرجل بها؟؟ام هي ركمجة للركوب على الحدث؟؟
كل التضامن مع السيد ... ومعه مع كل رجال البحر واخيرا لزاماً على السلطات الضرب بيد من حديد لكي لا يتكرر هذا السيناريو  احقاقا للحق وحفاظا على امن الافراد والممتلكات ومعها امن المؤسسات

مواضيع قد تعجبك