أجرت وزارة الداخلية في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد حركة انتقالية في صفوف رجال السلطة على المستوى الوطني.

وتلقى 300 رجل سلطة ما بين قائد وقائد ممتاز وباشا وكتاب عامين بالعمالات، قرارات بتنقيلهم وإعادة تعيينهم في إطار عملية انتشار موسعة.

وحسب مصادر مطلعة، فقد أشرفت منذ منتصف ماي الماضي لجنة مصغرة بالمصالح المركزية لوزارة الداخلية على طلبات رجال السلطة من أجل الترقي أو تغيير الإطار أو إعادة الانتشار.

وأشر نور الدين بوطيب الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية على طلبات الانتقال، بعدما صار هو المشرف بالنيابة على أم الوزارات، في الوقت الذي لا يزال فيه عبد الوافي لفتيت رهن فترة النقاهة بسبب عملية جراحية أجراها مؤخرا في فرنسا.

واستندت عملية إعادة الانتشار لرجال السلطة لأول مرة على مقابلات شفوية، أشرف عليها عمال وولاة بالمصالح المركزية لوزارة الداخلية، بناء على طلبات رجال السلطة أو تقارير متعلقة بالأداء المهني لرجال السلطة والمردودية.

ومن شأن حركة التنقيلات الـ 300 أن تضخ دماء جديدة في الدوائر والملحقات الإدارية والباشويات وتطعيمها بعناصر أخرى، دون أن تكون هذه التنقيلات بخلفية تأديبية، حسبما أسر مصدر مطلع

مواضيع قد تعجبك