شنت السلطات المحلية بمدينة الداخلة، اليوم الثلاثاء، حملة واسعة على الباعة المتجولين وأصحاب العربات المجرورة الذين يتسببون في الفوضى والازدحام، ويخلفون النفايات.
وأقدمت السلطات المحلية، تحت اشراف قائد الملحقة الادارية الثالثة وأعوان السلطة، رفقة المصالح الأمنية وعناصر القوات المساعدة، على شن الحملة بشارع المحادي لسوق السيرة البلدي، مستعملة في ذلك شاحنات لحجز العربات .
وعملت السلطات ذاتها، المشتركة بين المصالح الادارية والامنية، على تحرير الملك العمومي الذي كانت ساكنته تعاني من الأوساخ والروائح الكريهة بسبب هذه العشوائية والفوضى ووضع هؤلاء الباعة لعرباتهم وسلعهم،
ووجهت سلطات عمالة الداخلة إخبارا مسبقا للباعة المتجولين بضرورة إخلاء المكان قبل تنفيذ عملية تحريره، وقامت خلال العملية بحجز العربات والسلع التي تركها أصحابها في الشارع في تجاهل لإنذارات السلطة.
هذا وقد طالب العديد من الفاعلين الجمعويين بمدينة الداخلة بضرورة تحرير الملك العمومي في مختلف الشوارع التي تعيش على وقع الفوضى من طرف الباعة المتجولين، وتنفيذ دورية وزارة الداخلية القاضية بمحاربة الظاهرة.
وفي الوقت الذي عبر فيه البعض عن تذمره من هذه الخطوة التي أقدمت عليها السلطات المحلية، فإن البعض الآخر نوه بها، خاصة أنه من شأنها أن تعيد الاعتبار لهذا الشارع الرئيسي بالمدينة، الذي كانت السيارات والراجلين يجدون صعوبة في المرور منه.
وتأتي هذه الحملة التطهيرية في إطار الدورية التي كان وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، قد وجهها إلى ولاة وعمال الأقاليم، وتنص على ضرورة تحرير الملك العمومي وإخلاء الشوارع من العربات المجرورة و"الفراشة"

مواضيع قد تعجبك